الأربعاء، 2 أبريل 2014

نظارة جوجل"google glass"

رأينا جميعا عدة أفلام تدور أحداثها عن المخابرات والخيال العلمي ولكن في الحقيقة كل 
ما استهوانا في هذه الافلام كانت تلك الساعة التي يرتديها "James Bond" حيث وقت الخطر تطلق ليز حارق او تلك الشريحة التي جعلت ايثان من "Mission: Impossible" يستطيع تغيير صوته أو العدسات اللاصقة المتصلة بالكمبيوتر أو جاك "Jake 2.0" المزروع بداخله رقاقات نانوية تمكنه من اطلاق قدرات أكثر 
أوالشريحة التي تعمل كحاسة سادسة في مسلسل "Intelligence"...




كلنا طورنا هذه الادوات في خيالنا...
وحلمنا بها أو على الأقل من يهتم بهذه الأشياء التي لا حدود لها الا الخيال

ولكن بعيدا عن التخيلات هل هناك على أرض الواقع اي شركة مهتمة بهذا المجال هل هناك اي شىء قريب من تحقيق هذه الغاية هل هناك من يستطيع عمل هذا التطور العبقري ويجعله للعامة بكل امكانياته بدلا من تقويسه لصالح جهات بعينها
الاجابة على هذا السؤال هي ...

نعـــم !!!
إن شركة جوجل العبقرية هي التي دخلت الى أحلامنا وهدمت الفاصل وحررت الأمنية فلم تعد بعد الأن حلم.

لقد بدأت منذ سنوات قليلة في عمل مشروع جديد تابع لهيكل بداخل الشركة ويطلق عليه 
"جوجل-المختبر إكس" "Google X Lab" وهو (متخصص في الأبحاث والدراسات والإختراعات المستقبلية)

وكان هذا المشروع عبارة عن نظارات تمكن مرتديها من التفاعل مع العالم الافتراضي وقت تفاعله مع الواقع ودون احتياج أي أجهزة

إن جوجل جلاس "google glass"

باستطاعتها أن تفعل الكثير وتحقق لنا بعض ما كنا نراه  منذ وهلة مجرد خيال :

إعلانات


إن "google glass" مجرد نظارة توضع على الوجه حجمها طبيعي جدا لا يوجد 

بها عدسات فعلية ولكن يوجد على الجانب الأيمن منها قطعة تخرج منها شاشة 

"وهمية" حجمها  تقريبا 25 إنش كما يوجد على نفس الجانب كاميرا صغيرة جدا 

ويوجد كذلك سماعة لا توضع في الاذن وانما على الطبقة الخارجية المحيطة بالاذن 

فتسمح لك ان تسمع الصوت مثلا ان تدردش مع اصدقائك او تكلم احد على الموبايل 

وكذلك مايكروفون لتاخذ النظارة منها اوامرك فتنفذها .


إن أفضل ما في هذه النظارة من وجهة نظري هي تقنية "الواقع المعزز" حيث أنها 

تقنية تهدف الى إنشاء طبقة أخري على اي صورة تراها وتلك الطبقة ما هي الا 

معلومات عن الصورة المرئية مثلا مما تتكون-أصلها-إستخداماتها ...

(الفضل يرجع لخوارزميات جوجل)
وبالطبع جعلت جوجل هذه التقنية لا تعيق المستخدم او تشوش على رؤيته فجعلت 

الصورة الاصلية التي تنظر اليها بدون اي معلومات إلا حينما تنظر الى الجهة اليمنى 

العليا للنظارة وحينما تعيد نظرك الى الامام تختفى هذه الطبقة(الواقع أو الرؤية 

المحسنة) وتنظر الى الصورة الاصلية فقط أما عن كيفية الرؤية فإن شاشة العرض 

تعكس الضوء الخارج منها (من خلال وسيط) على الشبكية حتى تستطيع رؤية هذه 

الطبقة .

وهكذا على أي شىء يراه الهاتف .عذرا تراه النظارة .عذرا تراه انت من خلال النظارة

وسنذكر لكم الان المواصفات بشكل اكثر تفصيل:
  1. الكاميرا:  5 ميجا بيكسل بدقة 720p
  2. الإتصال: Wifi & Bluetooth
  3. الشاشة: 25 إنش من بعد 2 متر تقريبا
  4. وحدة التخزين: 16 جيجا 
  5. الطاقة: البطارية تعمل 24 ساعة في حالة الاستخدام المعتدل
  6. الصوت : ينتقل الصوت من خلال اهتزازات في المنطقة المحيطة بالأذن
  7. التوافق: تتوافق مع أندرويد (ايس كريم ساندويتش) 4.0.3 وأعلى حيث لابد من ربط الهاتف مع تطبيق "My glass"
والان مع الامكانيات:
  1. التصفح في الانترنت
  2. التقاط صورة
  3. تسجيل فيديو
  4. الاتجاهات أمام عينيك من خلال ال GPS
  5. إرسال الرسائل
  6. مكالمات تليفونية
  7. تشغيل تطبيقات عديدة مثل "هانج أوت"
 باختصار طلب أي معلومة من خلال الأوامر الصوتية والحصول عليها فورا
لك الحرية ان تتحدث مع من لا تفهم لغته لانك ستفهما الان من خلال الترجمة دون الحاجة الى اخراج كتاب الترجمة المساعد فالنظارات تكفلت بهذا الامر
والكثيييييير من المميزات الاخرى
وفي الاخير نرجو العلم ان هذه النظارة لم يطرح منها النسخة النهائية بل ان النسخة المتوفرة الان هي اولا محدودة للمطورين وبعض العامة وثانيا هي مجرد نسخة استكشافية لاعطاء الانطباعات والاخطاء والتطويرات الى جوجل وتسمى هذه النسخة 


"Google Glass "Explorer Edition 2.0
ـــــــ
فيديو توضيحي

الموقع الرسمي 
ـــــــ
يتبع...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق